تاريخ الإسلام: السياسي والديني


تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي [Reading] ➯ تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي ➷ حسن إبراهيم حسن – Natus-physiotherapy.co.uk Popular E-Book, تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي Author حسن إبراهيم حسن This is very good and becomes the main topic to read, Popular E Book, تاريخ السياسي والديني PDF Ç الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي Author حسن إبراهيم حسن This is very good and becomes the main topic to read, the readers are very takjup and always take inspiration from the contents of the book تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي, essay by حسن إبراهيم حسن Is now on our website and you can download it by register what are you waiting for? Please read and make a refission for you.

  • Hardcover
  • 2176 pages
  • تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي
  • حسن إبراهيم حسن
  • Arabic
  • 23 February 2019

About the Author: حسن إبراهيم حسن

Is a well known السياسي والديني PDF Ç author, some of his books are a fascination for readers like in the تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي book, this is one of the most wanted حسن إبراهيم حسن author readers around the world.



10 thoughts on “تاريخ الإسلام: السياسي والديني والثقافي والاجتماعي

  1. سائر الشيخ سائر الشيخ says:


    إنّ كتاب تاريخ الإسلام الضخم، بأجزائه الأربعة وصفحاته التي تجاوزت الألفي صفحة عدا الفهارس والمراجع، يُعدُّ عملاً موسوعيّاً كبيراً، يغطّي زمناً طويلاً من تاريخ أمّتنا الإسلامية على امتداد مساحتها، ممهداً بتاريخ العرب قبل الإسلام والدعوة المحمديّة حتى سقوط الخلافة العباسيّة في بغداد على أيدي المغول.
    وقد يكون اسم الدكتور حسن إبراهيم حسن اسماً عاديّاً بالنسبة لكثيرين منّا، لكنه شمس ساطعة في سماء المؤرّخين العرب والمسلمين، ولستُ هنا بصدد التعريف به، وحسبي أن أقول أنّه قرأ مجلّدات الطبري كاملةً قبل أن ينهي دراسته الثانويّة، وكتابه هذا تاريخ الإسلام لأكبر دليل على غزارة علمه وسعة إطّلاعه، وذلك باستدلاله الدائم واستشهاده بأكثر مصادر التاريخ مصداقيّةً غير متحيز (ما أمكنه) لطائفةٍ أو قوّميّة، وهو أمر بيّن حتى على قارئ غير مختص بالتاريخ.
    وبالعودة إلى موضوع الكتاب، فقد جاء في أربع مجلّدات كما ذكرت:
    تناول المجلّد الأوّل؛ تاريخ العرب قبل الإسلام ومن ثم الدعوة المحمديّة حتى وفاة الرسول (ص)، فعصر الخلفاء الراشدين، وكان النصيب الأكبر عن الدولة الأموّية منذ تأسيسها على يد معاوية بن أبي سفيان حتى آخر خليفة مروان بن محمد.
    أمّا المجلّد الثاني؛ فتناول العصر الأوّل من الدولة العباسية من أبو العباس السفّاح حتى عصر المتوكل، بالإضافة إلى تأسيس الدولة الأمويّة في الأندلس على يد عبد الرحمن الداخل الملقّب بصقر قريش.
    والمجلدان الثالث والرابع؛ عن العصر العباسي الثاني وهو عصر طويل نسبياً بالنسبة لسابقيه، توالت فيه عدة دول فرضت سيادتها على الخليفة العباسي الذي لم يكن له من الخلافة إلا إسمها!!.
    كعصر نفوذ الأتراك ومن بعدهم من بني بويه والسلاجقة والفاطميين بالإضافة إلى دويلات الأطراف كالدولة الغزنوية في الشرق أو دولة المرابطين في الغرب.
    ومما أعجبني في هذا الكتاب، عدّة نقاط سأحاول اختصارها أو تدوين أهمها:
    أولاً؛ أن الكتاب يشمل تقريباً كل فترة الحكم الإسلامي (عدا فترة المماليك)، وهذه نقطة مهمة للقارئ، إذ يتعرّف على تاريخ جميع الدول المتعاقبة على الحكم بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب الذي اعتمده الكاتب، وهذا أمر مهم.
    فلو أنك قرأت عن كل دولة كتاباً لكاتبٍ مختلف ستتشتت أفكارك لا محالة لأن لكل كاتب أسلوبه الخاص في عرض الأحداث، ناهيك عن التداخل الزمني للدول.
    وبالفعل كان الكتاب مريحاً من هذه الناحية وذو منهجيّة واضحة في تناوله لتعاقب الدول على الحكم.
    ثانياً؛ وهو الأهم بنظري، طريقة تبويب الكتاب، حيث اعتمد الكاتب أسلوب التبويب حسب الموضوعات (الخلافة، الحركات السياسية والدينية، نظام الحكم، الحياة الثقافية والفنيّة، الحياة الاجتماعية، وهلمّ جراً)، ولم يبوّب حسب فترة حكم الخليفة كما هو دارج، وهذه لفتة ذكية واعية بسيرورة التاريخ وحركته وبنيته التراكميّة.
    فالخليفة لم يكن موضوعاً بحد ذاته بل كان مفردةً في موضوع أكبر، كان منفعلاً بحركة التاريخ أكثر منه فاعلاً.
    ففي المجلد الأول على سبيل المثال، تكلم عن فترة الخلافة الراشدة وأين وصلت حدود الدولة السياسية في عصر كل خليفة، ومن ثم ناقش الدولة الأموية بنفس الطريقة، بدون ذكر الحركات السياسية المناهضة للخلافة (لأن الموضوع العريض هنا هو الخلافة)، بل أفرد باباً خاصاً لهذه الحركات السياسية والثورات الدينية حيث أرّخ لحروب الردة مروراً بالفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان (ر) وثورات الخوارج ضد علي (ر) ومن ثم ضد بني أمية ومقتل الحسين في كربلاء، وذلك لأنها أحداث ذات صفة واحدة وتمثل موضوعا منفصلاً ذو أحداث مترابطة.
    وكذلك أرّخ للفن والثقافة على أنهما موضوع متكامل والخلفاء فاعلين ومنفعلين فيه ودرس سيرورته بشكل متصل من الخلفاء الراشدين حتى آخر خليفة أموي.
    وهكذا ناقش بقية المواضيع وفي جميع المجلّدات.
    ثالثاً؛ غياب شخصية الكاتب إلّا من بعض آراء وتحليلات عامة، وهذه نقطة مهمة وداعمة لموضوعيّة الكتاب، فهو ككاتب يسرد أحداث التاريخ وأنت كقارئ تستقري وتحلل وتكوّن رأياً مستقلاً باللاشعور منك.
    وأود أن أذكر هنا أن أسلوب الكتابة ونوع الكتاب يلعبان دوراً رئيسياً في ظهور أنا الكاتب أو شخصه، وأسوق مثلاً على ذلك: أذكر عندما كنت أقرأ مقدمة ابن خلدون أني كنت أرى ابن خلدون أثناء القراءة، وكيف كان يغط ريشته في دواة الحبر، ويكتب مقدمتهُ منبهاً لي مع بداية كل فصل قائلاً: اعلم أنّ... هذه العبارة التي يبدأ بها كل فصول مقدمته.
    وأذكر أيضاً أنني عندما كنت أقرأ مهزلة العقل البشري لعالم الاجتماع علي الوردي، كنت أتخيلني وإياه في إحدى مقاهي بغداد نشرب الشاي على الطريقة العراقية، وهو يتحدث بالعامية العراقية المحببة إلى قلبي شارحاً لي أفكار الكتاب.
    أما مع حسن ابراهيم حسن، فلم أشعر إلا أنني وجهاً لوجه مع التاريخ وشخوصه، أما حسن فقد انسحب بمهارة واختبأ في موضوعيّته مانعاً إياي من رؤيته أو حتى الإحساس به أو سماع تنفسه.
    رابعاً وأخيراً؛ الإستشهاد الدائم بأبرز المراجع العربية والأجنبية، وهذا ما يطمئن القارئ.
    أما مآخذي على الكتاب، كانت من الناحية الفنيّة فقط، فالكتاب يخلو تماماً من المصورات والخرائط التي توضح حدود الدول واتساعها، وخصوصاً عند ذكر مدن ما وراء نهر سيحون وجيحون وما إلى ذلك، بالإضافة إلى بعض الأخطاء المطبعية التي لم تكتفِ بالكلمات بل تعدتها إلى التواريخ أيضاً، وهذه نقيصة تتحملها دار الجيل التي أخرجت هذا الكتاب وطبعتهُ.
    أنصح بقراءتهِ، وشكراً لصبركم.

    سائر
    1/آب/2016

  2. Marwa Marwa says:

    كتاب غنى بالمعلومات، لم أحبه بالبدايه عند الكلام عن البدو والقبائل، شعرت بأنه كتاب تاريخ من كتب التعليم
    نفس الاحساس الممل!
    ولكن عندما بدأ فى سيرة الرسول والهجره والصحابه وكل ما يتعلق بالفتوحات، استمتعت كثيرا !

    أنصح بقرائته لمن يحب التاريخ والأدب.

  3. Latifa Almutairi Latifa Almutairi says:

    بدأت في قراءة الجزء الثاني فقط لأهتمامي بِه من الناحية العلمية ، أعجبتني طريقة تفصيل الكتاب شبيه بالمقررات الدراسية ، تفصيليه .

  4. Mohamed Sayed ahmad Mohamed Sayed ahmad says:

    كتاب رائع.
    في البداية تشعر أنه كتاب ممل، ولكن سرعان ما يجذبك الكاتب وتجذبك المعلومات.
    كان بودّي أن أعرف توجهات الكاتب الدينية حتى أربط بعض ما جاء به مع معتقداته وتوجهاته.

  5. Mohamed talaat Mohamed talaat says:

    استشهاد الكاتب المتواصل بروايات المسعودي واليعقوبي وبعض المؤرخين اصحاب الهوي الشيعي عمل عندي حالة لبس خصوصا في ذكر فتنه عثمان وأحداثها وفتنه علي ومعاوية ... لكن الكتاب في المجمل جيد جدا ومفيد جدا

    مجهود مشكور من الكاتب :)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *